اتفقده!

ساعاتي قد حانت..
الضوء كما أُحبه
التكييف بقدر حاجتي
لحافي به رآئحتي ولا شيء جديد


 (فهذه ساعة نومي
والغريب هي غربتي..
فأنا احتضن لحاف يكاد يكون لي
والفراش أخشى ان لايكون مُريح
أما عن هذا الظلام فأنا لم أتعوده
الذي يحصل أني لست هُنا
(فالليلة أول ليلة ..
وما أخشاه منه ان ينام بعبرة
أخشى ان يكون الجو بارد
أخشى ان يغلب التعب حاجته للأكل
(فينام وهو جائع ..
أخشى عليه من ألم رأسه
أخشى عليه من أرق
فلن أكون هناك كي أيقظه واجبره ان يأكل
لن أكون هناك كي أخاف من ألمه
لن أكون هناك كي أطفىء نوره ..
ولن يكون هنا كي أنتظر إتصاله كي أفتح له الباب
فيدخل لينام..
ولربما هذا ما جعلني اتأخر غير إغتراب نصفي
فالليلة لم اتفقده.. !

Advertisements

رأيان حول “اتفقده!

  1. حبيبتي نيماا والله بتهون والله بتهون حاسه فيكي والله انو كلامك بكاااني لاني حاسه نفس احساسك فراق فيرووو صعب ومااعرف ايش اقول بس الله يصبرناا ويرجع بسلامه ياارب ….

  2. الله عليك رنوم كم آنتي جميلهههه
    وربي يرجعه لكم بسلآمه
    وترجع آلميآه لمجآريهآ ؛)

رأيك يهم!!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s