هل الله موجود؟

بعد عنوان كهذا,يُخيل لي وجوه متجهمة, تنظر لتدوينتي بكل شر
وعقول قد افحمها هذا العنوان (الإلحادي..!
اما عن رؤوسكم فأكاد ان اشعر بذلك الدم المتدفق إليها..

تريثوا و اهدؤوا,اخفضوا اصواتكم واقتربوا لأخبركم  (بالسر!!

قبل سبع سنوات من الان وحينما كنت فيها بالمرحلة المتوسطة كان أكثر شيء اهاب منه
هي تلك الافكار الصغيرة العالقة بين فؤادي وعقلي,
كانت تلك الافكار كالجنود بسرايا سرية,كانت بين كل فترة وفترة
تقتحمني وتشن غارة علي..
غارة كنت لا اقدر على ان افصح بها,أو أطلب النجدة من أحد..!
كنت لا اترجمها بشيء لأنها اصلاً أفكار لم اتوقع (ان يفكر بها احد  غيري..
حتى جاء ذلك اليوم الذي أحتلت تلك الأسئلة فيه جزءً كبير من كياني..
اختنقت كثيراً,دعيت الله كثيراً,وكان صمتي أكثر,,!
ولما تملكني هذا الشعور)
قررت أن أصارح به والدتي,ومهما كان الثمن فالصراع الداخلي الذي كان بنتابني.
 كان شيء قد تعدى حدود صمتي..
كنت في ليلى من تلك الليالي الطويلة بالنسبة إلي..
ذهبت إليها..سكت قليلاً..
ثم أردفت قائلة”ماما في اشياء غريبة انا افكر فيها”
كان إهتمامها قليل لخبرتها بأسئلة المراهقين,فقد عاشت المراهقة ثلاث مرات مرة كانت لها ومرة مع اختي واخي.
كان اندفاعي بالكلام ليس بالشيء القليل,كنت ارجف,ومترددة من ردة فعلها..
والجدير بالذكر مع كل هذا الإحساس كنت مُصرة على ان افصح لها..
بعد سؤالها عن الأمر وما هو أجبتها بسرعة “ماما اوقات تجيني افكار غريبة انا اخاف منها
هالافكار تقولي احنا ليه نعبد الله, قبل الله ايش كان في!
ويا ماما كمان اوقات افكر  هل الله هوا اللي خلقنا ولا احنا موجودين وبس؟..لم اكمل لان نصيحتها أتت لتقطع حديثي
“هذا الشيطان يلعب فيكي,أول مايجيكي هالتفكير قولي:الله الله ربي لا أشرك به شيء.ثلاث مرات ويروح الشي منك”
وهنا انتهى فصل بالنسبة لي فصل كُنت مقتنعة فيه ان كل ما بي ليس إلا (وسوسة من الشيطان..
وكانت في كل مرة ترسل هذه الافكار جنودها ليتحسسوا من أمري,كُنت اتظاهر باللا مبالاة و (الله الله ربي لا اشرك به شيء..
..
  ما ذكرته بالأعلى هي سياسة بسيطة كبرنا عليها حينما يأتينا شك!

ومن المحرم ان نناقش بها!؟
كنا ندعي الله والكريم يتكفل بتهدئة نفوسنا)

اما عن المحظور فهوا التفكير بالوجود والعدم,بالخلق وأصله وما كان قبله)
بل واني اتذكر أ/نوريه (معلمة الدين في المتوسط
والتي قالت لنا ان الذي يُفكر بالخلق وماهيته والله سيُجن وسيخرج عن الدين.
حتى انها ذكرت لنا ان مقدم العلم والايمان قد كفر لانه اهتم بهذا  الشيء,بل انه ألحد)

وانصرمت الاعوام,عام وراء عام حتى اصبحت في الثامنة عشر من عمري..
وكانت تلك الحقبة هي التي بدأنا نقرأ فيها,ونفكر,ونستطلع الاديان)
وفي ذلك الوقت بالتحديد وقع بيدي كتاب صغير تحت عنوان (الاسلام ما هو
وكان من تأليف مصطفى محمود,
وهنا أتت الصدفة كي تخبرني عن من ألحد
نعم انه ذات الرجل الذي حكت لي استاذتي عنه..
وانا هنا اليوم ليس كي احكي عنه -رحمه الله.
بل كي اخبركم بأن هذا الرجل كالمضاد  لفكرة الالحاد.
 فمنطقي اليوم هو بفضل الله ثم كتبه)
كتبه التي تجرعتها وانتهت قصتي عندها. فماذا عنكم!!
او دعوني اخبركم

الكثير ممن هم حولي,بلا ايمان
مسلمين نعم لكن فارغين,بلا يقين
او مستضعفين قد سيطرت عليهم هذه الاسئلة,
او كما نلحظ هذه الايام فالبعض مثقف ذو حرية فكرية إلحادية!

ومن عقل إلى عقل دعونا نتناقش!

ليه نعبد الله؟
اولاً نعبد لان العبادة غريزة فطرية كالحاجة للأكل والحب وهذا شيء موجود منذ الازل,
وإن لم تكن هذه الغريزة موجودة لما رأينا عبادة الفئران او البقر اوالشيطان,ولما سمعنا عن عبادة الاوثان قديماً..

ثانيا: لماذا الله بالذات نعبده؟
دعوني اضرب مثل وله المثل الاعلى!!
لو ذهبنا مثلاً لمسابقة علمية ووجدنا عدة اختراعات ضعيفة وليست مُتقنة
 وكان بينها اختراع يفوق مستوى كل الاختراعات,جذاب ومتقن وغريب
الاكيد اننا  سنسأل عن صاحبه,وقبل السؤال ستتزاحم الافكار لترسم لنا صورة المخترع بانه الافضل على الاطلاق!
وبالمناسبة سؤالك عن المخترع ينبع من شخصية مُفكرة,تماما كسؤالك عن مخترعك وخالقك
فأغلب الذين تغزوهم هذه الاسئلة هم اشخاص متأملين..
ومن هنا سأخبركم بأن:

“العلم يقول لنا ان هذه العمارة الهائلة على سعتها وتراميها مبنية كلها من نسيج واحد وخامة واحدة ومصممة كلها بأسلوب واحد وخطة واحدة
ومحكومة بقوانين واحدة.
سوف يقول لنا العقل..لابد ان الخالق واحـــد والمبدع واحد.
فاذا ادرنا البصر عائدين الى الارض و أحوالها ورحنا نتأمل فيها من حياة ونبات وحيوان وانسان..وجدنا نفس الشيء…نفس القوانين الواحدة
والخامة الواحدة والنسيج الواحد و الاسلوب الواحد والخطة الواحدة في الجميع.
الذي بنى السماء … هو هو الذي صنع ورق الشجر..وهو الذي وضع السم في العقرب..والعطر في الورد..والعقل في الانسان..وهو الذي صنع الجميع من خلايا
متشابهة..كما تبنى البيوت من لبنات واحدة.
ان وحدة القوانين المعمارية تؤكد لنا وحدة الخالق الذي انفرد وحده في بناء كل شيء لم يشرك في العمل يد غير يده!”

من كتاب” الله”-مصطفى محمود.

وهذا الخالق عظيم!
لا يمكن ان يكون مخلوق لا يمكن ان يكون البقرة التي يعبدوها او الشيطان الذي يعد بالفساد
لا,فالخالق هو قمة الاصلاح والعدل والابداع..
ليس قبله شيء,للحظة واحدة تأمل جسدك قلبك الذي يخفق بدمك المحفوظ بداخلك,رغم المخارج فهو يسلك طريق واحد..
الكواكب بعظمتها وحجمها كيف تسير كيف لا تسقط,او تتضارب في مسارها الواحد..
انظر إلى البعوضة وصغر حجمها محال ان يصنعها مخلوق ويضع بها كل تلك الامور الكثيرة
شيء خارق الذي اودع الارواح بالاجساد,شيء عظيم هي الاجساد..
وهي ذاتها التي تدلنا على عظمة خالقها.

(وَفِي الْأَرْضِ آَيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ * وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ )

إذا فالله موجود,والعاقل يشهد بعظمته..
لاتتجاهلوا تلك الاسئلة بالعكس كل ما اجبتم عليها كلما زاد ايمانكم,ونحن نؤجر على التفكر بمخلوقات الله
(تأملوا بكل ماهو حولكم.
ستجدوا الاجابة واحد..
الاجابة هي للإله السمائي الاعظم..

وعن باقي الاسئلة لامكان للكتابة اكثر..
فقد كتب د.مصطفى الكثير للمتعطشين لفهم الوجود,والله,والعبادة والدين
سأترك لكم في نهاية التدوينة روابط لتلك الكتب!

وعن الحاجة لقرائتها,فنعم !
نحتاج للأيمان اكثر لنُحسن بعبادتنا
نحتاج لليقين لنتوكل ولا نرجوا من غيره شيئ
نحتاج لان البعض منا تتكرر في ذهنه هذه الاسئلة
نحتاج لان حال اخواننا المهاجرين والمبتعثين يدعوا للحزن
فبعضهم صغار لايجدون اجابات لأسئلة من حولهم من الملحدين
نحتاج لان البعض ألحد في زمننا هذا..
نحتاج لان بعض النفوس علمانية بلا وعي منها)

هذا ما استطعت ان اقدمه,واعلم انه قليل جداً ..
لكن احتفظوا به احتفظوا بكلامي في اعماق صدوركم,رددوه على مسامع المراهقين..
فهم يخافوا ان يسألوا..

(تأمل بكل المخلوقات وماهو حولك بهدوء ستجد الاجابة هي الشهادة له على بديع عمله
فأشهد ان لا إله إلا الله,اللهم ثبت قلوبنا وأنر بصائرنا على الحق)

الكتب:

رحلتي من الشك الي الايمان

الله

الاسلام ما هو

Advertisements

22 رأي حول “هل الله موجود؟

  1. سلامُ الله عليك..

    قرات حرفك بسرعة , متأنية , وأعتقد , انه بالفعل , نحن نحتاج الى فهم العبادات ,بالاضافة الى ادائها
    أن نفهم الصلاة : صلة بيننا وبين الله , ملاذ للنفوس الحيرى
    ان نفهم الزكاة : دمعة على المساكين , خفقة في القلب , شكراً لله
    أن نعي رحمته عز وجل ولا نياس منها , نعي قدرته , التي وفي كثير من الاحيان نتقذنا في لحظة الانفاس الاخيره,
    الاشياء حولنا لم تخلق عبثاً , بل خلقت لحكمة ما , والتفكر بها , يزيد من منسوب الايمان في بحار القلب
    , طرحك للموضوعات , ماشاء الله , جذاب وممتع , ومفيد 🙂
    جعل الله كلماتك في ميزان حسناتك ..
    وجعلك للسلام ذخراً ..دومي بود
    🙂

  2. ثبتك الله عزيزتي بالقول الثابت في الحياة الدنيا والاخرة
    أسعدتني كتاباتك وأحسبها من اروع ماقرأت لانها تشعرني
    بتشابه في الاسلوب والعمق لفترة زمنية عشتها لك حبي
    وفخورة باابنتي

  3. لآ آعلم م ذآ آقول غير
    (الله الله ربي لا اشرك به شيء..
    جعله الله في ميزآن حسنآتك ي جميلتي
    على هذة التدوينه حقآ دآئمآ ترآودنآ هذة آلآسئله
    في اذهآننآ ♥
    لكن من بعد آليوم رآح آكرر هذي العبآرة
    (الله الله ربي لا اشرك به شيء..
    ومن جد كل م تأملنا في مخلوقآت لله يزدآد إيمآننآ
    لي عودهه ع اللنكآت ”)
    يعطيك آلعآفية ي صديقتي ♥ ♥

    1. انا التي لاتعلم ماذا تقول..
      (متابعتك لي ودعمك بحد ذاته شي يجعلني اقف صامته
      حامدةً الله بأعماقي))

  4. جمميل جمميل جمييل < جميل انو نزلتتيه وورتيه النااس ويارب يكونو استفادو وعرفو
    اننا تشببعت بكلاممك لماا جيتك يوم وسالتتك وصراححة اقتنعت جددن الحمددلله
    (الله يثبتتك ع الشي الكويس اللي انتي فيه) ويخلييني زييك <عندي هدف بحيااتي

    1. اختي الصغيرة اللي واجعة لي مخي
      لاحاجة لان تكوني مثلي,ملاحظاتك الصغيرة الموجودة في جوالك
      تلك الابتهالات العفيفة كفيلة بان تُلهمني

  5. جعله الله في ميزان حسنااتك كلام يريحني كثيير الله يزيدك إيمان وعلم. من أروع. ماقرت. الله لايحرمنا منك ولامن كتابااتك

  6. يعطي إلعافيه يـَﮱـَٱ اختي وجزاك اٍُْلًٍِْـًٍِْلٍِّـًٍِْـٍُِْـًٍِْہِِ ألف خير

  7. مشكورة اختى مقال اكثر من رائع واكثر مايجذب في هذا الموضوع ان اغلب المراهقين يمرون بها ! وانا ارى انها مرحله رائعة لمن مرّ بها ،، لان مرورك بها يدل على انك تريد دين صحيح دين واضح منطقي ليس فقط تقليد للكبار
    ولكن يجب ان يسكب هذا الفكر على شخص قادر على الاجابه لكي لا تتحول النعمه الى نقمه ! والايمان الى الالحاد
    ،،،،،،،،،
    اسمحي اقولك مررت بها

    وللاسف مااكنت اجرأ أسال احد الى ان اتت الفرصه وسألت امي فقالت اسأل خالك لانه رجل مثقف !
    سالته ورد ولكن لم يكن الرد الذي ارديه ( ولكن لكيلا اظلمه رده كان جميل ولكن ليس بالاسلوب او الفكر الي ابحث عنه )

    ولله الحمد مع البحث توضحت بعض الامور
    ،،،،

    اسمحوا لي اني انصح بـ
    البروفيسور / صبري الدمرداش
    وبكتاب العظمة للدكتور عائض القرني

    وشكرا جزيلا

  8. نفس الاسئله كان تدور بمخيلتي ولاكن كنت اخاف من السؤال قلت يمكن يقولون هذا كفر او الحاد لاكن انتي شجعتيني على ان اجاوب المراهقين بالمستقبل ان شاء الله
    لاكن انا ندمت اني ماتعرفت عليكي وعرفت كتابتك ومدوناتك الاكثر من رائعه الابعد موتك الله يرحمكي ويغفر لكي ونتقابل في جنان النعيم ان شاء الله
    الهدوءالمزعج

رأيك يهم!!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s